/* Milonic DHTML Website Navigation Menu Version 5, license number 187760 Written by Andy Woolley - Copyright 2003 (c) Milonic Solutions Limited. All Rights Reserved. Please visit http://www.milonic.com/ for more information. */

 

 

بحث

 

 

 

עברית

 
 

English

 
 

القطط – أمراض الأذن


الحقائق

 

 

 
 

المحتويات

 

إنضموا إلى "حي"
أو تبرعوا

 

ما مدي إنتشار أمراض الأذن بين القطط؟

تنتشر عدوي القناة السمعية الخارجية بالبكتيريا أو الفطريات بين الكلاب، لكنها ليست شائعة في القطط، و نطلق عليها إلتهاب الأذن الخارجية (otitis externa)، تبين أن بعض فصائل القطط مثل القط الفارسي و الهيمالايا هي أكثر عرضة للإصابة بإلتهابات الأذن الخارجية عن الفصائل الأخرى.

 

ما هي أعراض الإصابة بأمراض الأذن؟

يشعر القط الذي يعاني من إلتهاب الأذن بعدم الراحة و تصير القناة السمعية أكثر حساسية، فيهز القط رأسه محاولا إخراج الإفرازات و السوائل من الأذن، يحك أذنيه، و عادة تصبح الأذن ملتهبة و أكثر حمرة و تنشئ رائحة كريهة، و تفرز إفرازات سوداء أو مصفرة اللون.

 

ألا تشير هذه الأعراض عادة إلى قراد الأذن؟

يمكن أن يسبب قراد الأذن العديد من الأعراض السابقة، من ضمنها الإفرازات السوداء، الحكة، إهتزاز الرأس، لكن تحدث الإصابة بقراد الأذن بصفة عامة في صغار القطط، عادة تحدث إصابة القط البالغ بقراد الأذن بعد دخول قط صغير يحمل قراد الأذن إلى المنزل. في بعض الأحيان يؤدي قراد الأذن إلي إصابة ثانوية بالبكتيريا أو الفطريات في القناة السمعية، و عند ذهاب القط إلي الطبيب البيطري يمكن أن يكون قراد الأذن قد إختفى أما العدوى و الإلتهاب الملحوظ مازال موجوداً.

 

بما أن الأعراض متشابهة و عادة تعني وجود عدوى، هل يمكنني شراء بعض الأدوية بدون فحص القط؟

هناك أنواع عديدة من البيكتيريا و على الأقل نوع واحد من الفطريات يمكنها إصابة الأذن بالعدوى، فبدون معرفة نوع العدوى الموجودة فسوف لا يستطيع طبيبك البيطري أن يحدد أي دواء ينبغي أن تستخدمه، في بعض الحالات، قد تكون العدوى نتيجة دخول جسم غريب أو وجود ورم ما في القناة السمعية، فالعلاج بالأدوية فقط لن يحل هذه المشاكل، أيضا، يجب أن يفحص القط للتأكد من سلامة طبلة الأذن، قد يؤدي إستخدام بعض الأدوية إلى فقدان السمع إن كانت طبلة الأذن ممزقة، يجب أن يتم تشخيص هذا بواسطة الطبيب البيطري و يجب أن يكون في العيادة.

 

كيف تكتشف نوع الدواء الذي ستستخدمه؟

أولا، يجب فحص القناة السمعية بمنظار الأذن (otoscope) و هذا المنظار هو أداة للتكبير و للإضاءة التي تسمح برؤية جيدة للقناة السمعية، و يسمح هذا الفحص لطبيبك البيطري بتحديد سلامة طبلة الأذن، و تحديد إذا كان هناك أورام أو أي جسم غريب في القناة السمعية. أحيانا، يكون هناك ألما شديداً بالأذن، و يرفض القط السماح بفحصها، فيصبح تهدئة القط أو تخديره هاماً في هذه الحالة.

 

الخطوة التالية هي فحص عينة من القناة السمعية لتحديد نوع الميكروب الذي يسبب العدوى، و يسمى هذا علم الخلايا (cytology)، يساعد فحص هذه المادة بالفحص المجهري أن يختار الطبيب البيطري العلاج الصحيح لمعالجة القناة السمعية الملتهبة.

 

كيف تعالج إلتهابات الأذن؟

تخبر نتائج الفحص بمنظار الأذن و الفحص المجهري طبيبك البيطري بما يفعله، فإن كان هناك جسم غريب أو قراد بالقناة السمعية، يخدر القط، أو يهدأ حتى يزال هذا الجسم الغريب، و كما تبين سابقا، تفرز بعض القطط إفرازات كثيفة و قد تحتاج للمهدئات حتى يمكن تنظيف القناة السمعية و فحصها بالكامل، و تحديد نوع الميكروبات في عينة من إفرازات الأذن يملي علينا نوع الدواء المستخدم، في بعض الأحيان، يظهر الفحص المجهري أكثر من نوع من العدوى (مثل وجود بكتيريا و فطريات معا، أو وجود نوعين من البكتيريا)، عادةً، تتطلب هذه الحالة إستخدام العديد من الأدوية.

 

الجزء الهام في تقييم حالة القط المريض هو تحديد المرض الأساسي المختبئ، فإذا تم تحديد المرض المختبئ، يجب تشخيصه و معالجته إن أمكن هذا، إن لم يمكن عمل هذا، لن تكون هناك إستجابة جيدة العلاج، أيضا قد يستجيب القط للعلاج بصفة وقتية، لكن العدوى ستظهر مرة أخري فيما بعد(عادة بعد وقف العلاج).

 

بما أن عدوى الأذن غير شائعة في القطط، هل أهتم بأن هناك أمر آخر يحدث؟

تقاوم القطط الطبيعية عدوى الأذن، خاصة عند مقارنتها بالكلاب، لذلك إكتشاف إلتهاب الأذن الخارجية في قط ما، ينبه للبحث عن أي تشوهات في شكل القناة السمعية، أو أي شيء قد يؤثر على جهاز القط المناعي.

 

هناك نوعين من الفيروسات يمكنهما إضعاف الجهاز المناعي، فيجب اختبار القطط المصابة بإلتهاب الأذن الخارجية من أجل هذين الفيروسين: فيروس أبيضاض الدم السنوري (اللوكيميا) و فيروس نقص المناعة في القطط (أحيانا يسمي إيدز القطط)، يحتاج إختبار هذه الفيروسات كمية قليلة من الدم، أيضا تتعرض القطط المريضة بالسكر للإصابة بأمراض الأذن أكثر من القطط الأخرى، يمكن تشخيص مرض السكر عن طريق اختبارات الدم و البول.

 

أعلى الصفحة

 

ما هي إحتمالات الشفاء المتوقعة؟

في القطط، تقريبا جميع أمراض الأذن التي تم تشخيصها و معالجتها يمكن أن تشفي، لكن إن كان هناك سببا مختبئ أو مجهول و لم يعالج، ستكون نتائج العلاج غير مرضية، ربما نحتاج إلي فحوصات أخري قبل إستكمال العلاج، لكن النجاح الكامل متوقع، سيعقد العلاج وجود فيروس يضعف الجهاز المناعي، و سيكون لهذا أثارا على المدى البعيد علي صحة القط العامة.

 

قناة قطتي السمعية شبه مغلقة، هل هذه مشكلة؟

يحدث إنسداد لقناة الأذن السمعية عندما تصبح العدوى مزمنة جدا، توجد بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب إنكماش لنسيج الأذن المتورم، و فتح القناة السمعية في بعض القطط، لكن قد تتطلب بعض الحالات الأخرى جراحة للأذن.

 

ما هو الغرض من الجراحة؟

تسمى الجراحة للقناة السمعية المغلقة بالإستئصال الجانبي للقناة السمعية، و الغرض منها هو إستئصال الجزء الرأسي من القناة السمعية، و إزالة النسيج المتورم من القناة الأفقية، يجب أن تتم إزالة القناة الرأسية بنجاح، لكن إزالة كميات كبيرة من نسيج القناة الأفقية هو أكثر صعوبة، في بعض الحالات، تستأصل تماما و تلغى جراحيا، فهذا يحل مشكلة القناة السمعية، لكن يترك القط أصم بهذا الجانب.

 

هل هناك شيئا أحتاج معرفته عن وضع الدواء في الأذن؟

تصنع القناة السمعية زاوية قائمة قبل أن تصل إلى طبلة الأذن، على عكس أذن الإنسان المستقيمة، لذلك يمكنك إدخال رأس أنبوبة أو أداة التنظيف بلطف في أذن القط دون الإقتراب من طبلة الأذن.

 

من المهم أن يصل الدواء إلى الجزء الأفقي من القناة السمعية، و يتم هذا بأفضل طريقة بالخطوات الآتية:

  1. إجذب بلطف صيوان الأذن إلى أعلى و إمسكه بيد واحدة.
     
  2. ضع كمية صغيرة من الدواء في الجزء الرأسي من القناة السمعية، بينما تستمر في رفع صيوان الأذن، إستمر في هذا الوضع لفترة كافية لتدفق الدواء إلى الجزء الأفقي من القناة السمعية.
     
  3. ضع إصبعا واحدا أمام و عند قاعدة صيوان الأذن، و ضع إصبع الأبهام من خلف و عند قاعدة صيوان الأذن.
     
  4. قم بتدليك القناة السمعية بين إصبعك و الإبهام.
     
  5. أترك الأذن و دع القط يهز رأسه، و إن كان الدواء يحتوي على مذيب للمادة الشمعية في الأذن، ستذوب أي إفرازات و ستخرج بإهتزاز الرأس.
     
  6. أن كنت تستخدم دواء آخر، ضعة بنفس الإسلوب.
     
  7. عند وضع جميع الأدوية، نظف الجزء الخارجي من القناة السمعية و صيوان الأذن بقطعة صغيرة من القطن مبللة بكمية صغيرة من الكحول.

قد يهز القط رأسه أو يحك أذنيه بعد تنظيف و معالجة الأذن، هذا رد فعل طبيعي.

 

أعلى الصفحة