/* Milonic DHTML Website Navigation Menu Version 5, license number 187760 Written by Andy Woolley - Copyright 2003 (c) Milonic Solutions Limited. All Rights Reserved. Please visit http://www.milonic.com/ for more information. */

 

 

بحث

 

 

 

עברית

 
 

English

 
 

القطط التهاب الأمعاء المعدي السنوري


الحقائق

 

 

 
 

المحتويات

 

إنضموا إلى "حي"
أو تبرعوا

 

ما هو مرض التهاب الأمعاء المعدي السنوري؟

مرض التهاب الأمعاء المَعِدي السنوري (Inflammatory Bowl Disease IBD) هو مرض مزمن يصيب الأمعاء، و أحيانا يصيب المعدة أيضا، و أغلب القطط المصابة، أظهرت أعراض مثل القيئ المزمن أو المتكرر و قد يصاحبه الإسهال أو براز غير متماسك كريه الرائحة، قد يفقد القط من وزنه لكنه يظل طبيعيا من جهة أخرى، و كقاعدة، أغلب القطط المصابة تأكل بشكل جيد ( قد تزداد شهيتها أيضا) و تظهر كأنها طبيعية.

 

ما الذي يسبب هذا المرض؟

يصعب تحديد السبب فإنه غير مفهوم بالضبط، لكن في الواقع يظهر أن هناك العديد من الأسباب، فأيا كانت الأسباب، النتيجة النهائية أن العشاء المبطن لجدار الأمعاء يتم إختراقه بخلايا الإلتهاب، و يحدث رد فعل كالحساسية على جدار الأمعاء، الذي يتداخل مع قدرة القط أن يهضم و يمتص العناصر الغذائية.

 

كيف يتم تشخيص إلتهاب الأمعاء المعدي السنوري؟

هناك طريقتين لتشخيص هذا المرض، الطريقة الأولى هي أخذ عينة حية من الجزء المصاب من المعدة أو الأمعاء، و الأسلوب المفضل هو باستخدام منظار داخلي مرن الذي يسمح بالوصول إلى الغشاء المبطن للمعدة، الأمعاء الدقيقة، و الأمعاء الغليظة، فإن كان مكان الالتهاب يشمل أيا من هذه المواقع، يتم تأكيد التشخيص، أحيانا يكون من الصعب دخول الأمعاء الدقيقة بسبب صغر حجم القط، في هذه الحالات، تكون الحاجة إلى أخذ عينة جراحيا، لكن لحسن الحظ نادرا ما نحتاج إلى ذلك.

 

الطريقة الثانية هي محاولات دوائية تشمل إعطاء أدوية معينة مع تغيير معين في الغذاء، حيث أنه ليس جميع القطط تستجيب لنفس الأدوية، فالتجربة قد تشمل سلسلة من الأدوية و قد تأخذ عدة أسابيع، أيضا يمكن تجربة الأغذية المختلفة، اعتمادا على جزء الأمعاء الذي يظهر إصابته، تشمل هذه الأغذية، الأغذية التي لا تسبب الحساسية، و منخفضة الترسب في الجسم، أو الأغذية عالية الألياف.

 

يراقب القط أثناء محاولات العلاج حتى تقل الأعراض و في بعض الحالات تلاحظ الزيادة في الوزن.

 

هل يستجيب هذا المرض للعلاج؟

عندما يتم تشخيص مرض التهاب الأمعاء المَعدي IBD، يتغذى القط على غذاء مضاد للحساسية أو غذاء عالي الألياف لمدة ثمانية أسابيع أو أكثر، فهذا يساعد على تحديد مساهمة عناصر الغذاء في ظهور المشكلة، برغم أن الغذاء ليس سببا معتادا في المشكلة، لكنه طريقة غير مكلفة و مؤثرة في علاج هذا المرض إن وجد الطعام المناسب.

 

إن لم تظهر المحاولات الغذائية أي تحسن، فالأدوية تستخدم لتهدئة الأعراض (ليس للشفاء الكامل) و بما أن القطط تختلف في استجابتها للأدوية، يلزم محاولة سلسلة من الأدوية.

 

ما هي احتمالات الشفاء؟

بمجرد تحديد الأدوية أو الغذاء المناسب، تحيا بها العديد من القطط طوال عمرها، و برغم أن الجرعات قد يلزم تغييرها، لكن في بعض الأحيان قد يكون هناك قط يقدر أن يتوقف عن العلاج في مرحلة ما.

 

أغلب القطط تحيا بشكل جيد لعدة سنوات، و أخرى تحتاج لتغييرات في العلاج كل شهور قليلة، لكن للأسف هناك عدد قليل من القطط تصبح في النهاية مقاومة للعلاج.

 

ملاحظة: يختلط مرض التهاب الأمعاء المعدي IBD مع مرض القولون العصبي Irritable Bowel Syndrome و هو مشكلة الإسهال المستمر المتعلق بالضغط و الإجهاد، و علاج القولون العصبي يهدف حل مشكلة الإجهاد، و هو مختلف تماما عن الموقف مع مرض التهاب الأمعاء المَعِدي السنوري.

 

أعلى الصفحة